محطات عمليّة التفكير التصميمي

ثلاث نشاطات رئيسيّة لنهج التفكير التصميمي


يشمل نهج التفكير التصميمي ثلاث نشاطات أو عمليات رئيسيّة هي الإلهام والبحث، تصور الحلول وتوليد الأفكار وعمليّة التنفيذ. لنستطيع تطبيق هذه النشاطات عادةً ما نقسم الرحلة إلى خطوات ستكون هي محتوى الدروس القادمة في هذه الدورة.

ولكن أبتداءً دعونا نمر على الثلاث عمليّأت الرئيسيّة ونأخذ فكرة عمّا تتطلبه منا كمبتكرين اجتماعيين نسعى لإيجاد حلول مبتكرة وجذريّة.

أولاً: مرحلة الإلهام

إنَّ إيجاد حلولٍ ذات مغزى يبدأ بالوصول إلى فهمٍ عميقٍ لاحتياجات الناس. في مرحلة الإلهام: نتعلم بشكلٍ مباشرٍ من الناس الذين نقوم بتصميم حل لتحدياتهم حالما ننخرط في حياتهم ونصل إلى فهمٍ عميقٍ لاحتياجاتهم وتطلعاتهم.

مرحلة الإلهام هي التَّعلم بشكلٍ سريعٍ ومنفتحٍ، أن تفتح المجال لنفسك لتصل إلى الإمكانات الإبداعية، وأن تثق بأنَّك  طالما ترتكز على رغبات الفئة التي تصمم لها، فإنَّ أفكارك ستتطور وصولاً إلى الحل الصحيح. في هذه المرحلة نسأل، لدي تحدِ معين:

  •  كيف أبدأ؟
  • كيف يمكنني أن أقوم بالبحث وجمع أكبر قدر من المعلومات من المستفيدين؟
  •  كيف يمكنني أن أبقى مرتكزاً حول الإنسان؟

 

ثانياً: مرحلة تصوّر الحلول وتوليد الافكار

تقوم مرحلة التَّصوّر بتحويل البحث إلى بصائر ذات معنى قابلةٍ للتَّنفيذ لتصبح بدورها هي المؤسِّسة للتَّصميم.

ينبغي البدء من خلال تشكيل معنىً لما تم تعلمه من البحث. وستساعد هذه الأفكار والبصائر على تحديد الفرص المتاحة لتصميمٍ مبتكر وتوليدي. ومن ثم يتم إجراء العصف الذهني للكثيرٍ من الأفكار الجديدة والإعداد لبناء نماذج من أجل اختبار هذه المفاهيم. إنَّ الاستمرارية باختبار وتكرار أفكارك سيساعدك في تشكيل حلٍّ أكثرَ فعَّاليةً وأكثرَ ابتكاراً.

في هذه المرحلة تكتشف أن لديك فرصةٌ لتصميم الحل الافضل وتسأل:

  • كيف أفسر ما تعلمت من البحث؟
  • كيف يمكنني تحويل ما استبصرته من تفاصيل تخص تجربة المستخدم إلى أفكارٍ حلول ملموسة؟
  • كيف أصنع النَّموذج الأولي؟

 

ثالثاً: مرحلة التَّنفيذ

تتعلق مرحلة التَّنفيذ بفهم كيفية بث الحياة في الحلِّ الذي تم تصميمه، والوصول به إلى الأسواق على أرض الواقع. في النِّهاية، وفق منهجية التَّفكير التَّصميمي لابد أن يكون الحلُّ المبتكر ناجحاً طالما تم وضع أصحاب العلاقة والمعنيين في قلب عملية التَّصميم.

في مرحلة التَّنفيذ، وبعد أن تم تثبيت النَّموذج النِّهائي للحلِّ، سنتعلم كيف نبني الشراكات ونصقل نموذج العمل، ونجرِّب الفكرة، وفي نهاية المطاف كيف تخرج الفكرة إلى النور.

في هذه المرحلة يكون لدينا حلٌّ مبتكرٌ ونسأل:

  • كيف نجعله حقيقياً؟
  • كيف يمكننا تقييم مدى فعَّاليته؟
  • كيف نخطط لاستدامته؟

بعد أن تعرفنا على النشاطات الرئيسيّة لنهج التفكير التصميمي والذي نسعلى لاتبعه في أيجاد حلول اجتماعيّة مبتكرة ننتقل لشرح وتوضيح الخطوات المفصلة لهذه العمليّة على أنها الخطوات الرئيسيّة للابتكار الاجتماعي في الدروس القادمة ونبدأ بالخطوة الأولى والأهم وهي التعاطف!

 

اعرف المزيد


اعرف المزيد من خلال المصادر في قسم “المواد” التابع لهذا الموضوع.