مبادىء الاختبار والتعلم

بعد اختيار أحد أنواع النماذج الأولية وبنائها، حان الوقت لاختبار الحل. ويمكننا تحقيق ذلك من خلال دعوة أصحاب المصلحة والمستخدمين المتوقعين لاستخدام الحل أو التفاعل معه وجمع المعلومات منهم. تقدم الأداة التالية أهم المعلومات التي يجب جمعها ولكن قبل البدء علينا تذكر القوانين التاليّة:

  • علينا بالاستماع للأفراد ذوي العلاقة دون مقاطعة.
  • يمكننا شرح بعض نقاط الحل ولكن لا يتوجب علينا الدفاع عن الحل نفسه.
  • تساعدنا الأسئلة التوضيحية على فهم ملاحظات المستخدمين بشكل أفضل.
  • من المهم جدًا أن لا نقع في حب حلولنا.

 

أداة الاختبار والتعلم


لنستعمل الأداة التالية لتوثيق ردود أفعال المستخدمين وهم يتفاعلون مع النموذج الأولي للحل، لنسجل كل المعلومات  التي نستطيع جمعها هنا: وهي تتمحور حول ما يعتقد المستخدمون أو الفئة المستفيدة أن هذا الحل نجح في تحقيقه، وما يعتقدون أنه فشل فيه. كذلك نسجل الأسئلة التي يطرحون والملاحظات التي يعرضون علينا لمعرفة الجوانب .الغير مفيدة أو الغير مفهومة في حلنا 

 

 اليكم مثالاً على كيفيّة تعبئة هذه الاداة بالتغذية الراجعة من المستخدمين والمستفيدين من حلنا.

 

 

التطبيق


يمكنك تنزيل نسخة فارغة من هذه الأداة وتعبئتها من قسم “المواد” التابع لهذا الموضوع. 

 

وقفة تأمل


بعد جمع المعلومات من المستخدمين ومراقبة أساليب تفاعلهم مع الحل الذي طرحناه عليهم، علينا أن نطرح على أنفسنا الأسئلة التالية:

  • هل كانت هناك عيوب يجب إصلاحها وبسرعة؟
  • هل تمكن المستخدمون من فهم الحل والتفاعل معه بسلاسة من دون الحاجة للشرح؟
  • هل هناك عيوب كبيرة في الحل بحيث يصعب إصلاحها؟
  • ما هي الخطوة القادمة للحل؟ هل أعدل عليه؟ أم أكمل عملي من دون إجراء تعديل؟ أم من الضروري العودة إلى مرحلة إنتاج الحلول والبدء من جديد؟

 

بكلمات معدودة


لنلخص ما تعلمناه في هذه المرحلة بأقل عدد كلمات ممكنة إجابة على الأسئلة التاليّة:

  • هل يتوافق الحل مع اهتماماتي الشخصية؟
  • هل يستجيب الحل بشكله النهائي للتحدي الذي اخترته؟
  • ما هي أهم معلومة اكتسبتها من اختبار الحل؟