كيف نختبر أفكارنا؟ بناء النموذج الاولي

فلنبنِ نموذجًا أوليًا! لماذا؟


يعرف النموذج الأولي بأنه تصميم واقعي للحل ويمثل أساسياته بأقل تكلفة وجهد ووقت ممكن. يسمح النموذج الأولي لأصحاب المصلحة بالتفاعل مع الحل وتجربته وإعطاء ملاحظات عليه من دون أن يكلفنا تصميم هذا الحل الكثير من الجهد والموارد. يوجد العديد من الأمثلة عن مشاريع كانت تبدو وكأنها حلول جيدة نظريًا إلا أنها فشلت عند تطبيقها. ولذلك يوفر علينا النموذج الأولي الكثير من الموارد لأنه يمكننا من اكتشاف العيوب قبل إطلاق الحل بشكله النهائي. 

سنمر الآن على أنواع مختلفة من النماذج الأولية حتى تتشكل لدينا صورة واضحة عن الإمكانات الموجودة لاختبار حلولنا، كما سيكون من الواضح كون كل نوع منها يتناسب مع شكل من أشكال الحل التي يمكن استخدامها تحت ظروف معينة، فلا يستخدم نفس نوع النموذج لاختبار موقع إلكتروني وآلة ملموسة مثلًا، إذ أن كلًا منهما له حاجاته الخاصة التي يجب أخذها بالحسبان.

أنواع النماذج الأولية


  •  النموذج السردي (Storyboarding): أو ما يسمى بسرد القصة، وهو أسلوب يستخدم رسم القصة بخطواتها وكأننا نرسم قصة في مجلة أطفال. يستخدم هذا النوع عند حاجتنا لشرح حل يتمحور حول خطوات أو رحلة يتوجب على المستخدم المرور فيها. 

ملاحظة: لا نهدف لأن تكون نوعية الرسومات فنية وعالية الجودة، بل إنّ الهدف الرئيسي هو أن يفهم الناظر الرحلة التي سيخوضها المستخدم عند تطبيق الحل.–

  •  المخطط أو الهيكل الأساسي (Wireframe): وهو نموذج أولي يوضح الصفحات والمكونات الأساسية لموقع أو تطبيق إلكتروني، فيمكن رسم كل الصفحات في التطبيق على أوراق والربط بينها، وهكذا يدرك المستخدم بأن الضغط على أيقونة ما مثلًا سيأخذه إلى الصفحة المرتبطة بها. 

كما هو واضح، يوفر هذا النوع من النماذج الأولية فرصة تجربة فكرة موقع أو تطبيق من دون الحاجة إلى صرف جهد ومال لبناء الموقع على أرض الواقع فعليًا. —

  • النموذج الأولي المادي (Physical Prototype): ويستخدم لاختبار الحلول التي تتضمن آلات أو اختراعات ملموسة، فيمكننا أن نبني مجسمًا للجهاز الذي يتضمنه حلنا لتجربته مع أصحاب المصلحة وأخذ آرائهم حوله. ويمكن للنموذج أن يكون عبارة عن شكلٍ فقط ليمكننا من جمع المعلومات حول مظهره وصفاته الجمالية، أو أن يقوم بالعمليات الأساسية التي يتطلبها الحل حتى نجمع المعلومات حول مضمونه. ويعود القرار لنا في هذه الحالة حسب ما نود التركيز عليه. يجب التأكيد على أنه ليس من المطلوب بناء الحل كاملًا وأن يكون النموذج جاهزًا للبيع، فالهدف هو اختبار أساسيات الحل قبل صرف الجهد والمال عليه.

 

  • نموذج التجربة (Experience Design): وهو نوع يستخدم عند رغبتنا في تجريب حل تكون إحدى أجزائه عبارة عن خدمة أو تجربة لا تتضمن أجهزة او تطبيقات إلكترونية، من الأمثلة على هذا النوع من الحلول تجربة خدمة العملاء أو تجربة الدخول إلى عيادة في مشفى، نختبر الحل هنا من خلال تمثيل التجربة التي سيمر فيها المستخدمون وجمع آراء أصحاب المعرفة من خلال خوضهم فيها.

لنختر أحد أنواع النموذج الأولي التالية ونستعمله لاختبار الحل الذي أنتجناه في الخطوة السابقة.