أختيار التحدي الانسب: شجرة التحديات

لنقوم بعملية تحديد التحدي، علينا النظر إلى كافة المعلومات التي جمعناها من الأفراد والمجتمعات خلال مرحلة التعاطف والتركيز على استخراج الحاجات والتحديات التي يواجهها هؤلاء الأفراد.

  1. لنكتب لائحة بكل التحديات أو الحاجات التي استنتجتها من المعلومات التي قدمها الأفراد.
  2. ما هي التحديات التي تتماشى مع شغفك وقدراتك واهتماماتك الشخصية؟ وبذلك نقلل الخيارات.
  3. أي من التحديات تود العمل عليه؟ يجب اختيار تحدٍ أو حاجة واحدة لحلها.

 

اختيار التحدي الأنسب


من المحبط أن نعمل على تحدٍ معين لنكتشف أن التأثير المرجو ضئيل والتغيير سطحي، وتعود هذه النتيجة إلى عدة أسباب، أهمها تركيز الحلول على مواجهة أعراض التحديات بدلًا من جذورها، ومن أبسط الأمثلة على هذا حملات تنظيف الشوارع أو المساحات العامة، حيث يقوم فريق متطوعين بتنظيف النفايات لتعود في اليوم التالي وكأنّ الحملة لم تكن وذلك لأن تنظيف النفايات لا يحل جذور مشكلة رميها.

كأسلوب متبع للتأكد من جذور التحدي الذي تم اختياره، يمكن استعمال أداة “شجرة التحديات” كما هو موضح في الصورة أدناه:

 

 

لنستعمل هذه الأداة، علينا بتخيّل شجرة، نكتب على جذعها التحدي الذي اخترناه فهو الأساس، ثم نرسم جذورًا ونحاول التفكير في مسببات قد تؤدي إلى إنتاج التحدي الذي اخترناه. فهل هناك جذور أعمق للمشكلة؟ أم أن تحدينا هو أحد الجذور ولا حاجة للتعمق أكثر؟

أخيرا، وحتى نتمكن من فهم التحدي بشكل أوضح وتوضيح أهميته لمن حولنا،فلنتخيل أوراق الشجرة على أغصانها كنتائج يسببها التحدي. فما النتائج السلبية التي تؤثر على حياة الأفراد والمجتمعات الذين نحاول مساعدتهم؟ وباستخدام مثال مرام والتحدي الذي ستعمل عل إيجاد حل مبتكر له، يمكن أن تكون صورة شجرة التحديات الخاصة بتحديها كالتالي:

 

 

التطبيق


يمكنك تنزيل نسخة فارغة من هذه الأداة وتعبئتها من قسم “المواد” التابع لهذا الموضوع. بعد استخدام هذه الأداة يمكننا الإبقاء على التحدي الذي اخترناه أو تغييره حسب النتائج التي نصل لها