مقدمة

لكل منّا شغف أحياناً ندركه وأحياناً أخرى نتناساه. بداخلنا طموحات للتغيير لا يعلمها إلا نحن.

متى كانت آخر مرّة استوقفت نفسك وسألت “إلى إين وما الهدف؟” متى كانت آخر مرة دفعك شعورك بالمسؤوليّة والتعاطف لتبني موقف ما والعمل على حلّه؟ متى كانت آخر مرّة حرّكتك قضيّة مجتمعيّة ما وسألت نفسك “ولكن، من أين أبدأ؟”

الابتكار لا يعرف عمر ولا حتّى خلفيّة تعليميّة. كل ما هو بحاجة إليه هو إطلاق العنان لنفسك لتتأمل بما هو حولك ولتسأل لماذا؟ وكيف؟

تضع هذه الدورة بين يديك مجموعة من الأدوات التي تم تطويرها من قبل فريق تألف من ٣ من الخبراء والعاملين في مجال التنمية والابتكار الاجتماعي والتدريب و تمت مراجعتها من قبل ميسرين ومصممين من مجالات عدة أهمها التصميم التفكيري والمرئي والمنطقي.
هذا وتم اختبار سهولة تطبيقها مع شباب ورياديين اجتماعيين من المنطقة العربية ضمن برنامج حلول ٢٠٣٠ للابتكار الاجتماعي ومن خلال توظيفها من قبل عدد من المؤسسات والبرامج الشريكة لتك ترايبز.

تتمحور الأدوات حول رحلة المبتكر للتغيير والابتكار المجتمعي لتبدأ من معرفة الذات وتنتهي بالاختبار والتطبيق لأفكار ومشاريع من شأنها خلق أثر مجتمعي مطلوب، وخصوصا في المجتمعات المستضعفة والأكثر تهميشاً.

الهدف واحد وهو أن نخلق مساحة كافية للتعلم والابتكار معاً للوصول لعالم أفضل.
التغيير يبدأ بخطوة. أطلق العنان لأفكارك.

صممنا هذه الدورة لتكون بمثابة رحلة لاستكشاف الذات ورفيق لك في طريقك للتغيير وذلك من خلال تتبع خطواتك على خريطة التغيير المجتمعي المكونة من خطوات ما يعرف بالتفكير التصميمي (Design Thinking) وهو المنهجيّة المتبعة من قبل تك ترايبز لتصميم حلول اجتماعيّة مبتكرة وقادرة على إحداث تغيير. تسألك هذه الخريطة “أين أنت الآن؟” وتأخذك مواد هذه الدورة لاستكشاف وتعلم كل هذه الخطوات تباعاً اعتماداً على هذه الخريطة.

فهم الذات

في بدايات الدورة نشجعك على النظر إلى داخلك ومعرفة شغفك ودوافعك للتغيير باستخدام مجموعة من الأدوات والتمارين، ونؤمن بأن أي مغيّر لا يستطيع بدء رحلة التغيير من دون معرفة ذاته ويقينه أن القضيّة التي يسعى للعمل عليها وإيجاد الحلول لها تمسّه وتعني له الكثير.

الإبداع والابتكار والريادة: هل من فرق؟

يأخذنا الدرس الثاني للتعرف على مفاهيم لطالما سمعناها واستخدمناها وعادة لا نعي الفرق بينها وعياً كاملاً وهي الإبداع والابتكار والريادة. في هذا الدرس كذلك ندعوك لفهم صفات المبتكر الاجتماعي وتساعدك الأدوات المستخدمة على تحديد كون دورك يكمن في الابتكار أو الريادة أو كليهما.

محطات الابتكار الاجتماعي

    أما الدرس الثالث فيعرفنا على مفهوم التفكير التصميمي والخطوات التي يقدمها كمراحل أساسيّة يجب أن نمر بها للوصول لحلول مبتكرة للتحديات التي تواجه مجتمعاتنا كمغيّرين ومبتكرين اجتماعيين. كما اسلفنا، تعرفنا الدروس اللاحقة لهذه الدورة على هذه الخطوات بالتفصيل ونستطيع تتبع تقدمنا من خلال استخدام الخريطة المعروضة أعلاه.

التعاطف وفهم الفئة المستهدفة

نبدأ أولى خطوات التغيير وتصميم حلنا الاجتماعي المبتكر بتعلم أساسيات عمليّة التعاطف ونتعلم، من خلال أدوات متخصصة،كيف تتيح لنا هذه العمليّة تصميم حلول تتمحور حول المستخدم والفئة المستهدفة من حلنا وتحاكي تحدياتها وتطلعاتها.

تحديد التحدي

تأخذنا المرحلة الثانيّة من خريطة التغيير عبر عدة أدوات لتحليل المشكلات لنصل لتحديات اجتماعيّة ومؤسساتيّة يمكن التصدي لها من قبل الحقل المجتمعي والتنموي. وبذلك نضم جهودنا لجهود كل المغيرين والمبتكرين الاجتماعيين في سعيهم لإيجاد حلول تخلق تطويراً اجتماعياً شاملاً وفعَّالاً ومستداماً.

إنتاج الحلول

أما المرحلة الثالثة فتتيح لنا بعض الأدوات التي يمكن أن نستخدمها كمنظمة أو كفريق لتوليد حلول وأفكار مبتكرة وتقييمها واختيار الأنسب منها للسياق الذي نعمل به وللموارد المتاحة لنا.

الاختبار وتطبيق الحل

نصل للمرحلة الرابعة والتي تشمل تصميم النماذج الاوليّة للحلول المختارة واختبارها وجمع التغذية الراجعة من الفئة المستهدفة والمستخدمين. يلي مرحلة الاختبار مرحلة التطبيق والالتزام بالعمل والتي نتعرف فيها على عدة نماذج وأدوات للتخطيط والتنفيذ وتوزيع الأدوار انتهاءً بتقييم حلنا المبتكر وقياس أثره على الفئة المستهدفة والقضيّة التي سعى لخدمتها.

نؤمن أن رحلة المبتكر الاجتماعي لا تنتهي هنا، ففي نهاية هذه الرحلة تكمن بداية رحلة نكون فيها أكثر التحاماً بفئتنا المستهدفة و أعمق فهماً لقضيتنا لنعود ونسأل أنفسنا: “والآن، من أين أبدأ مجدداً؟”.